اخبار السعوديه

ما اسم القريه التاريخيه في منطقه الباحه (تاريخ السعودية)

قيل إن المملكة العربية السعودية أصبحت رائدة في مجال البحوث الأثرية في السنوات الخمس الماضية ، حسبما قيل لمعرض كبير في روما.

قال عبد الله الزهراني ، المدير العام للبحوث والدراسات الأثرية في الهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني ، إن 44 مهمة أثرية دولية قد نفذت هذا العام في المملكة.

كان يتحدث على هامش معرض “طرق العرب: روائع الآثار في المملكة العربية السعودية عبر العصور” ، الذي افتتح في متحف روما الوطني في 26 نوفمبر.

افتتح المعرض الرائد وزير الثقافة السعودي بدر بن عبد الله بن فرحان ووزير التراث والأنشطة الثقافية الإيطالي داريو فرانسشيني.

قال الزهراني إن المملكة “أصبحت واحدة من أكثر الدول تقدماً من حيث الكشف الأثري”.

وقال “إن الاكتشافات الحديثة التي قامت بها البعثات المحلية والدولية قد سلطت الضوء على الوضع التاريخي للمملكة وعمقها الثقافي باعتباره مهد بدايات الحضارات الإنسانية”.

اسم القريه التاريخيه في الباحه

هي قرية الملد التاريخية إرث حضاري وتراث عمراني فريد وحصون أثرية شامخة تمتد إلى أكثر من ٤٠٠ عام، تقع جنوب ‫الباحة‬ في جبال السراة على تلال تطل على وادي الملد، وتبعد عن مكة المكرمة حوالي 250 كيلو مترا، تمتاز بحصونها المرتفعة والشامخة، ومن أبرز حصونها حصن الأخوين «التوأمين» الأثري، بنيت بيوتها من الحجر الصخري الطبيعي، وأسقفها من الأخشاب والطين، حصونها كانت تستخدم كأبراج مراقبة ومستودعات للأغذية، وفيها مبانٍ تعقد فيها الصفقات التجارية واتفاقيات الصلح بين القبائل.‬

وقال إن الاكتشافات الأثرية تواصل “غرس البعد الحضاري للمملكة”، إن المكانة الدينية والسياسية والاقتصادية والثقافية التي تتمتع بها المملكة العربية السعودية هي امتداد لتراثها الثقافي الطويل ، بالإضافة إلى موقعها الجغرافي المميز كجسر ومركز للتفاعل الثقافي بين الشرق والغرب مما جعلها نقطة التقاء دولية وأضاف: “طرق التجارة البرية والبحرية عبر جميع الأعمار”.

إغلاق